أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الخميس 05 أوت 2021، أنه لا مجال للتفريط في أي حبة قمح أو شعير، وذلك خلال استقباله بشير الكثيري، الرئيس المدير العام لديوان الحبوب.

وقال رئيس الدولة إنه لا مجال لما حصل سابقا بخصوص توريد القمح المسرطن من الخارج.

وفي هذا السياق قال قيس سعيد، إنه لا مجال لقمح مسرطن ولا مجال لأي حوار مسرطن أو حوار به خلايا مسرطنة وفق تعبيره، مبينا أنه لاحوار إلا مع الصادقين الثابتين الذين استبطنوا مطالب الشعب.

وكشف رئيس الجمهورية أن هناك من يعبث بالحبوب ومشتقاتها وهناك من يعبث بالخبز اليومي للتونسيين ويفكر في المس به.

واعتبر سعيد أن المس بقوت التونسيين هو خيانة عظمى للشعب وللوطن، وصرّح قائلا خبز وماء ولا عودة أبدا للوراء.