دعا المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ،اليوم الخميس ،جميع اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين ممن تتجاوز أعمارهم 40 سنة الى المشاركة بكثافة في اليوم الوطني للتلقيح ضد فيروس كورونا يوم 8 أوت 2021 وضمان حقهم في التلقيح .

ولفت المنتدى، في بلاغ له، أن رئيس الحملة الوطنية للتلقيح الدكتور الهاشمي الوزير أكد ، بعد التواصل معه، انه سيتم تمتيع جميع اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في تونس، على غرار المواطنين التونسيين، بهذا الحق مع ضرورة استظهارهم بما يثبت السن استجابة لخصوصيات بعض التلاقيح .

وحيا المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية هذا التوجه ، مذكرا، في المقابل، بأن فئات عديدة من المهاجرين تعرضت للتمييز والإقصاء بسبب التعقيدات البيروقراطية للتسجيل نتيجة وضعيتهم الإدارية .

وجدد المنتدى الدعوة لرئاسة الجمهورية لتحمل المسؤولية التاريخية وببذل أقصى الجهود لتنفيذ خطة استثنائية لتسوية وضعيات المهاجرين المتواجدين على التراب التونسي بما يستجيب لمختلف النداءات التي توجه بها المجتمع المدني وبما يلغي مخاوف المنظمات الوطنية والجمعيات من ان تكون الوضعية الإدارية عامل تمييز واقصاء من الحق في التلقيح.

يذكر أنه تبعا لتوفّر 6 ملايين جرعة من التلاقيح ضد كوفيد 19 متأتية من هبات دول شقيقة وصديقة، أذن رئيس الجمهورية قيس سعيد بتنظيم يوم وطني للتلقيح لفائدة المواطنين والمواطنات البالغ عمرهم 40 سنة فما فوق، وذلك يوم الأحد 08 أوت 2021 بكافة ولايات الجمهورية.

وسيتمّ تنظيم هذه المبادرة بالتنسيق بين وزارات الصحة والدفاع الوطني والداخلية والتربية، وبالتعاون مع هياكل متدخلة أخرى بما فيها مكونات المجتمع المدني ومتطوعون.