تحول رئيس الجمهورية قيس سعيد، ظهر اليوم الأربعاء 4 أوت 2021، إلى مقر وزارة التجارة وتنمية الصادرات.
وأكد رئيس الدولة، في لقائه مع وزير التجارة وتنمية الصادرات، أنه لا مجال لإحتكار أي مادة من المواد ,مشددا على ضرورة التصدي لكل مظاهر المضاربة واحتكار المواد والسلع وفرض احترام الأسعار.
وقال قيس سعيد ’’ أتوجه الآن وفي هذه اللحظة من مقر وزارة التجارة لأصحاب مسالك التوزيع حتى لا يستغلوا هذا الظرف الاستثنائي  الذي تمر به تونس وفق تصريحه.
وأضاف قائلا ’’أعلم أنهم  يحتكرون البضائع وهناك بيوت مكيفة يوجد بها آلاف الأطنان من المواد ’’. .
ودعا رئيس الجمهورية الجميع لتحمل المسؤولية قائلا ’’أعرف هذه المستودعات التي تحتكر السلع جيدا ويُكدسون المليارات لتجويع المواطن.

كما حث سعيد، المضاربين والمحتكرين، على المساهمة من تلقاء أنفسهم في التخفيض في الأسعار على غرار ما قام به الاتحاد العام التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وما سيقوم به القطاع البنكي عبر التخفيض في سعر الفائدة المديرية، مشددا على أنه لا مجال للتسامح مع كل من يحاول التحكم في قوت التونسيين وحق الشعب في الحياة الكريمة، قبل أن يتم اللجوء إلى تطبيق القانون وتطبيق قرارات تفرضها المسؤولية والواجب الوطني بحسب تصريحه.

ووجه رئيس الجهورية خطابه للمحتكرين قائلا ’’لا مجال لإحتكار أي مادة من المواد ولا مجال لمقايضة قوت التونسيين ’’.