اكد  وزير تكنولوجيات الاتصال والفلاحة والموارد المائية و الصيد البحري السابق محمد الفاضل كريم، انه قام صباح أمس بتسليم المهام  لنزار بن ناجي المكلف بتسيير وزارة تكنولوجيات الاتصال.

وبين كريم انه على الرغم من قصر المدة، فقد كانت فترة ثرية ومليئة بالتحديات في ظروف صحية واقتصادية واجتماعية كانت في غاية الدقة، عمل خلالها بكل تفان وعطاء، و بضمير يقظ و حر، آثرا المصلحة العامة للبلاد و بعيدا عن كل التجاذبات وفق تعبيره.

وشدد كريم  على أن كل ما أُثير من جدل حول موضوع التنصت والتلاعب بالبيانات الانتخابية من قبل وزارة تكنولوجيات الاتصال ومؤسساتها، هو عارٍ تماما من الصحة.

وفسر ان التنصت هو مسألة تُعد من صلاحيات الجهات الأمنية وهي التي تمتلك حصريًا القدرات التقنية اللازمة للقيام بهذه الأعمال.

أما فيما يتعلّق بالبيانات الانتخابية، قال إنه التحق بالوزارة في أواخر شهر فيفري 2020 أي بعد انتهاء انتخابات 2019، مشيرا إلى أن الجهة الوحيدة التي تمتلك وتحتضن هذه البيانات والمُخوّلة بالتصرَف فيها، هي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

ودعا الجميع لعدم الانسياق وراء الإدّعاءات "الفيسبوكية" و للمزيد من التحري، وإلى شجب أي كلام يُراد منه المساس بمهنيّة وبمصداقيّة الوزارة و منشآتها و أعوانها.