حظيت مبادرة الجمعية التونسية للنهوض بالصحة الرامية إلى تنظيم يومي وطني للتلقيح الجماعي لـ3 مليون تونسي، بموافقة مبدئية وتفاعل إيجابي من قبل مؤسسة رئاسة الجمهورية، حسب ما أكده رئيس الجمعية كريم عبد الواحد.

وكشف أن أعضاء الجمعية تطرقوا خلال اجتماع أول، اليوم الخميس، مع الفريق طبيب مدير عام الصحة العسكرية مصطفى الفرجاني لسيناريوهات هذه المبادرة التي تم اقتراحها على رئاسة الجمهورية خلال شهر جوان الماضي والأطراف التي ستشارك فيه.

وأوضح أن الاجتماع جاء استجابة لمبادرة الجمعية في شهر جوان الماضي من أجل بلوغ أكبر عدد ممكن من الملقحين من مختلف الشرائح في يوم واحد.

وأوضح عبد الواحد أن اليوم الوطني للتلقيح الجماعي سيكون مماثلا ليوم الانتخابات من حيث التخطيط والتنظيم، مفيدا أن الجمعية اقترحت تشريك الهيئة المستقلة للانتخابات لدعوة أكبر عدد ممكن من المواطنين للتلقيح.

ولم يحدد موعدا دقيقا لإنجاز التلقيح الجماعي، لكنه أكد في المقابل انطلاق التحضيرات لإنجاز هذه المبادرة، مفيدا أن هناك اجتماعات للجان مشتركة تضم عديد الوزارات كالصحة والدفاع والداخلية والتربية حول الموضوع.

كما نفى عبد الواحد وجود أي إشكاليات فيما يتعلق بكمية التلاقيح المتوفرة حاليا، مشيرا إلى أن هناك كمية تتجاوز 2 مليون جرعة، على أن ترتفع الكميات إلى ما بين 4 و6 مليون جرعة تلقيح في الفترة المقبلة.

 

وات