حلت، عصر اليوم الخميس 22 جويلية 2021 بميناء رادس، باخرة عسكرية فرنسية محملة بكمية من مادة الأكسجين ممنوحة من الجمهورية الفرنسية لبلادنا في إطار معاضدة جهودها لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وتمثل هذه الدفعة الجديدة من الدعم التضامني الفرنسي لتونس عنوانا جديدا في مسار علاقات الصداقة المتينة التي تجمع بين البلدين وتجسيدا لرغبتهما المشتركة في تكريس مبدأ المعالجة الجماعية لجائحة كوفيد-19، حسب البلاغ الصادر عن رئاسة الجمهورية.

وقد تم تسلم هذه الشحنة من الأكسجين بحضور  نادية عكاشة، الوزيرة مديرة الديوان الرئاسي، وعثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، وجون باتيست لوموان، كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجيّة الفرنسي المكلّف بالسياحة والفرنسيين بالخارج والفرنكوفونيّة، وأندري باران، سفير الجمهورية الفرنسية بتونس.