تم اليوم الثلاثاء 22 جوان 2021  توقيع عقد برنامج يتعلق مرافقة بلدية أم العرائس من ولاية قفصة مع وزارة الشؤون المحلية بين رئيس بلدية أم العرائس ووالي قفصة ووزير الشؤون المحلية والبيئة، وبحضور ثلة من الخبراء وإطارات الوزارة.

 ويهدف البرنامج إلى  تحقيق التوازن المالي والحوكمة الرشيدة خلال الفترة 2021/2025، وتندرج الاتفاقية في إطار القيام بمهمة مرجعية لمرافقة بلدية أم العرائس التي تمر بصعوبات مالية ومساعدتها على تحقيق التوازن المالي والحوكمة الرشيدة.

 وتشمل في مرحلة أولى تشخيص الوضع بالبلدية ضمن مقاربة متعددة الجوانب واعتمادها كتجربة نموذجية يستأنس بها في مرافقة بقية البلديات ذات الوضعيات المماثلة، ويتم في مرحلة ثانية من هذه المهمة إعداد خطة عمل تنجز بالتعاون مع كل من البلدية والولاية والمصالح المركزية ذات العلاقة.

والخطة تتضمن التدابير والأهداف الموكول إنجازها للبلدية بغاية مساعدتها على استعادة توازناتها المالية وتدعيم قدراتها للتصرف وتحقيق الحوكمة الرشيدة.

ومن جهة أخرى، ستعمل وزارة الشؤون المحلية والبيئة بالتنسيق مع بقية الوزارات والهياكل المعنية على تقديم الدعم المالي والفني واللوجستي للبلدية، لمرافقة البلدية على المستوى التشريعي والجبائي والبشري والتنموي، والتي من شأنها أن تضمن ديمومة التوازن المالي للبلدية وسلامة مؤشراتها للتصرف، وتساعدها على تحقيق استقلالها المالي والإداري وتوفر لها تدريجيا مقومات النجاعة والفعالية.

يشار إلى أن الوزارة تعمل على تعميم هذه التجربة النموذجية، لمرافقة البلديات التي تمر بصعوبات مالية وهيكلية لمساعدتها على تحقيق التوازن المالي والحوكمة الرشيدة.