قرر رئيس الحكومة هشام مشيشي، السبت، فرض الحجر الصحي الشامل وغلق الولايات التي تفوق فيها نسبة حدوث العدوى 400 اصابة لكل 100 الف ساكن، وذلك بداية من يوم غد الاحد 20 جوان الجاري.

وياتي هذا القرار اثر تفاقم الوضع الوبائي بالقيروان وايفاد مدير المرصد الوطني للامراض الجديدة والمستجدة وفريق من اللجنة العلمية الى هذه الولاية، حسب ما اكدته رئاسة الحكومة في بلاغ لها بعد ظهر اليوم السبت.

كما تقرر إحداث مراكز عزل جهوية للحالات الإيجابية ومستشفيات ميدانية للتكفل بالحالات المكتشفة بصفة مبكرة بالإضافة إلى تعويو هياكل الخط الاول للتكفل المبكر بالحالات والحرص على اتاحة التزود بالاوكسيجي، وتنظيم حملات ميدانية للتقصي المكثف للمشتبه بهم وعزل الحالات الإيجابية والمخالطين لهم.

وسيتم تعزيز قدرات المخابر و تكثيف التقطيع الجيني لتحديد السلالات المنتشرة والتفطن للسلالات المتحورة إن وجدت مع التكثيف من حملات التلقيح الميدانية الموسعة، وفق ذات البلاغ.

وستسخر رئاسة الحكومة الإطارات الطبية الملحقة بوزارات أخرى ووضعها على ذمة وزارة الصحة لمعاضدة الجهود الجهوية للتقصي والتكفل بالمرضى وحملات التلقيح على غرار وزارة الشباب والرياضة وزارة العدل وزارة الداخلية وزارة الشؤون الاجتماعية، والديوان الوطني للأسرة والعمران البشري فضلا عن تسخير هياكل القطاع الخاص لتعزيز قدرات التكفل بالحالات.

وقررت رئاسة الحكومة تكليف الفريق العسكري الموجود حاليا في الميدان بولاية القيروان بتنسيق عملية نقل المرضى بين مختلف الهياكل الصحية على المستوى الجهوي وبين الولايات وذلك بالنسبة للحالات الخطيرة بالإضافة إلى تعزيز هياكل الخط الأول للتكفل المبكر بالحالات والحرص على اتاحة التزود بالاوكسجين.

وكان رئيس الحكومة هشام مشيشي، أذن اليوم السبت، بتسخير كل الإمكانيات الصحيّة والطبيّة واللّوجستية من أجل الحد من الوضع الوبائي في القيروان وكلف فريقا من اللجنة العلمية بالتحول للجهة للوقوف على حقيقة الوضع الوبائي بها.

كما أذن ، ببقاءخلية الأزمة لمتابعة تطورات الوضع الوبائي في القيروان في حالة انعقاد إلى غاية تراجع عدد الإصابات وتجاوز الوضعية الحالية.

كما قرر رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم السبت، تركيز مستشفى عسكري ميداني بالقيروان لمواجهة انتشار عدوى فيروس كوفيد 19 ومعاضدة جهود الإطار الطبي وشبه الطبي بالجهة.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة الإيواء بالمستشفيات في القيروان بلغت في الأيام القليلة الماضية طاقتها القصوى، بعد أن وصلت نسبة التحاليل الايجابية اليومية إلى 60%، وقد اقر المدير الجهوي للصحة بالقيروان، محمد رويس، أمس الجمعة، بعدم وجود إمكانية لتحويل مرضى ولاية القيروان، بداية من الجمعة، إلى الولايات الأخرى، "نظرا لبلوغ طاقة الإيواء بمستشفياتها نسبة 100 بالمائة".