دعت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الصحة، نصاف بن علية، اليوم السبت 19 جوان 2021، إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات والبرتوكولات الصحية المعلن عنها من قبل الحكومة والمنظمة للحجر الصحي الموجه وذلك للحد من توسع دائرة الوباء وتداعياته على صحة المواطنين.
وأوضحت بن علية خلال مواكبتها أشغال اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بجندوبة الملتئمة اليوم بمقر الولاية، أنّ الوضع الوبائي بتونس يمر بنسق يتسم بتسارع الحالات ، وأنّ الوضع بولاية جندوبة، وإن سجل ارتفاعا فانه لم يبلغ درجة الارتفاع والخطورة التي عرفتها جهات أخرى وهو ما يستوجب على حد قولها عملية استباقية لاتخاذ إجراءات تضمن كسر حلقات العدوى، وفقا لما ذكرته وكالة تونس إفريقيا للأنباء.
وأرجعت بن علية الوضع المتردّي في ولاية جندوبة إلى النقص المسجل في أطباء الاختصاص وأسرة الإنعاش ومعدات الأكسجين إضافة إلى نقص الممرضين والإطارات العاملة في المنظومة الصحية.
كما أشارت إلى أن نسق التسجيل في منظومة إيفاكس المتعلقة بالتلقيح لازالت ضعيفة وهو ما يتوجب توجيه فرق طبية ميدانية للوصول إلى المناطق البعيدة ولا سيما التي تتميز بتضاريس صعبة، واعتماد خطة جهوية اتصالية تضمن اكبر عدد من الملقحين والتكفل بعدد من المرضى داخل مقرات إقامتهم، وذلك بعد أن بلغت نسبة الامتلاء داخل مراكز الكوفيد معدلا يفوق 90 بالمائة تقريبا.
وكان عدد من أعضاء اللجنة قد أعربوا من خلال مداخلاتهم عن تخوفاتهم من الوضع الوبائي الغير مطمئن وفق تعبير البعض منهم معتبرين أن ذلك مرتبط ارتباطا كبيرا بنقص المعدات والأطباء والممرضين وعدم تطبيق القانون.