اختتم رئيس الجمهورية قيس سعيد زيارته الرسمية إلى إيطاليا بالإشراف، مساء اليوم الخميس 17 جوان 2021 بمقر إقامة سفير تونس بروما، على إجتماع بالجالية التونسية وذلك بحضور سفير تونس بروما وقناصل تونس في إيطاليا.

ونوه رئيس الدولة بحرص التونسيين بالخارج على معاضدة المجهود الوطني للتنمية وبدورهم كجسر تواصل ثقافي واجتماعي بين تونس وبلدان الإقامة، وبمساهمتم القيمة في دعم الجهود المتواصلة لمجابهة جائحة كوفيد-19 بتونس.

وأكد على الاهتمام المتواصل بأوضاع التونسيين بالخارج، مشيرا إلى أنه يسدي دوما تعليماته ببذل قصارى الجهد من أجل الانصات الدائم إلى مشاغل الجالية واقتراحاتهم وتنويع آليات التواصل معهم والدفاع عن حقوقهم والإحاطة القنصلية والاجتماعية بهم وتقريب الخدمات لفائدتهم.

وفي هذا الاطار، أعلن رئيس الجمهورية أنه تقرر تعزيز التواجد القنصلي التونسي بإيطاليا وذلك من خلال احداث قنصلية جديدة بمنطقة بولونيا بإيطاليا.

وأشار رئيس الدولة إلى أنه يتابع باستمرار ملف الهجرة، وشدد على ضرورة أن تكون معالجة هذا الملف وفق مقاربة شاملة تتكامل فيها الأبعاد الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

كما أسدى رئيس الجمهورية تعليماته بمواصلة المتابعة الدقيقة والحثيثة لملف التونسيين المفقودين في إيطاليا.

وتطرق رئيس الدولة، أيضا، إلى عدد من الملفات الوطنية,  وجدد، في هذا السياق، التأكيد على انفتاحه على الحوار ونفى ما تم تداوله من أخبار زائفة حول توصيف بعض الأطراف التونسية باللاوطنية.

كما شدد على ضرورة استرداد الأموال المنهوبة لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والتنمية، والانكباب على معالجة القضايا الحقيقية الملحة للشعب التونسي وعدم تشتيت الجهد في قضايا أخرى مفتعلة.