أقرت الهيئة الادارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل المنعقدة اليوم الخميس بالحمامات، تاريخ 8 و9 جويلية القادم بسوسة موعدا للمؤتمر الاستثنائي للاتحاد، وفق ما أعلنه الامين العام المساعد لاتحاد الشغل سمير الشفي.

وأشار الشفي على هامش تواصل أشغال الهيئة الادارية الوطنية للاتحاد، إلى أن الهيئة الإدارية تواصل النظر في جملة من المحاور من أبرزها الإعداد للمؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي الذي أقره المجلس الوطني الأخير.

وأوضح أن النقاشات مستمرة حول مسائل تشغل الساحة الوطنية ومن بينها بالخصوص قضية المفاوضات الإجتماعية والوضع الإجتماعي "الخطير وخطير جدا"، حسب توصيفه، في علاقة بحجم الزيادات في الأسعار غير المسبوقة في عدد من المواد الاساسية الاستهلاكية، معتبراأن هذه الزيادات "تشكل ضربا لمنظومة الدعم وباتت تشكل هاجسا لدى البسطاء والفقراء والموظفين".

وقال الأمين العام المساعد للمنظمة الشغيلة ان "اتحاد الشغل يجدد رفضه المساس بالقدرة الشرائية للأجراء قبل اتخاذ اجراءات حقيقية في اطار اعادة هيكلة منظومة الدعم بما يؤمن الدعم لمستحقيه".

وأشار الى وجود خلاف مع الحكومة وحزامها السياسي بخصوص مستحقي الدعم، حيث "تريد الحكومة حصر الدعم في العائلات المعوزة بينما الحال ان هذا الدعم تستحقه شرائح واسعة من الاجراء والفقراء والطبقة المتوسطة التي تدحرجت الى الطبقات الفقيرة"، وفق تعبيره.