نفــذ ظهر اليوم السبت عدد من الشباب المُحتج تحرك احتجاجي بشارع الحبيب بورقيبة أمام وزارة الداخلية على خلفية الأحداث الاخيرة ,التي شهدتها تونس على غرار حادثة تجريد طفل قاصر من ملابسه في منطقة سيدي حسين.

وقد تطورت الوقفة الاجتجاجية الى مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين تم فيها استعمال العصي والكراسي والتراشق بالحجارة .

وردد المحتجين عبارات من نوع الكرامة والحرية للاحياء الشعبية.

يُذكر أن شبكات التواصل الإجتماعي، تداولت مؤخرا مقطع فيديو يوثق اعتداء أعوان أمن بالعنف على شاب بجهة سيدي حسين السيجومي بالعاصمة وتجريده من ملابسة، ومن ثمّة اقتياده عاريا إلى سيّارة أمنية رابضة على مقربة من مكان الحادثة.

وقد أثارت هذه الحادثة استنكار الرأي العام والمنظمات والجمعيات والأحزاب، التي طالبت بمحاسبة المعتدين في صفوف اعوان الامن، ووضع حد لظاهرة الافلات من العقاب، محملة رئيس الحكومة المسؤولية المباشرة في هذه التجاوزات.

وكان رئيس الحكومة ووزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي، صرح أمس الجمعة بأنه تم إيقاف الأعوان المتورطين في حادثة سيدي حسين السيجومي عن العمل واتخاذ الإجراءات اللازمة في شأنهم وإحالتهم إلى القضاء، وهو ما أكدته وزارة الداخليّة في بلاغ لها.

فيديو للمواجهات