دعت الكونفدرالية التونسية لرؤساء البلديات، كافّة البلديات التونسية الى رفع العلم الفلسطيني إلى جانب العلم التونسي على أنغام النشيدين الرسميين التونسي والفلسطيني يوم الخميس 20 ماي الجاري.

وأوضح رئيس الكنفدرالية ورئيس بلدية المرناقية بولاية منوبة، فيصل الدريدي، ان الموقف الذي دعت اليه الكونفدرالية، يأتي مناصرة للشعب الفلسطيني ولحقّه التاريخي في السيادة على كامل أراضيه وتعبيرا عن رفض الاعتداء الغاشم الذي يتعرض له ابناؤه وضد الهجمة الصهيونية الشرسة والوحشية التي يشنها الكيان الصهيوني عليهم.

وأضاف، أنه تم إصدار بيان اليوم في الغرض، من أجل موقف موحد بين البلديات سيتم من خلاله ترك الخيار للبلديات وعبر قرارات مجالسها البلدية للمدة التي يتواصل فيها رفع الراية الفلسطينية الى جانب العلم التونسي في المقرات البلدية.

وثمّن رئيس الكونفدرالية بالمناسبة، قرار بلدية الكرم الاحد المنقضي، منع المحلات التجارية المنتصبة بكامل المنطقة البلدية من »عرض أو بيع أو ترويج منتوجات تونسية تعمّد أصحابها تصديرها أو ترويجها أو بيعها بصفة مباشرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو ثبت قيامهم بأعمال تجارية مع رعايا أو أعوان دولة الكيان الصهيوني ».

واستدرك القول، ان القرار وعلى أهميته، يظل رهين توفر آلية التنفيذ على اعتبار تداخل المهام في الغرض بين السلط المركزية ممثلة في وزارة التجارة، والشرطة البلدية والبيئية وغيرها والبلدية من جهة أخرى، وصعوبة التنسيق واتخاذ القرار في الغرض، مضيفا ان مثل هذه المواقف تكون رسمية ووطنية وليست من طرف او هيكل بعينه.