دعت كتلة تحيا تونس البرلمان إلى التداول حول العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتقديم موقف واضح في الجلسة العامة المزمع عقدها غدا الثلاثاء والمخصصة للنظر في عدد من مشاريع القوانين. 

   جاء ذلك في مراسلة وجهها رئيس الكتلة مصطفى بن أحمد اليوم الإثنين إلى رئيس مجلس نواب الشعب اقترحت فيها الكتلة تغيير جدول أعمال الجلسة العامة، وإضافة نقطة تتعلق بتقديم موقف واضح وصريح من جرائم الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني. 

   تجدر الإشارة إلى أن رئاسة مجلس نواب الشعب كانت قد أصدرت بيانا أدانت فيه الاعتداءات على القدس الشريف وتهجير الفلسطينيين والتوسع الاستيطاني الذي يتنافى مع جميع المواثيق والقوانين والأعراف الدولية.