أعلنت مجموعة من الأحزاب والمنظمات والجمعيات عن تشكيل تنسيقية وطنية موحّدة، لدعم المقاومة الفلسطينية وتجريم التطبيع ،تكون مفتوحة أمام كل القوى الوطنية الرافضة للتطبيع.

وأهابت هذه الأحزاب و المنظمات في بيان مشترك، بمختلف فئاته وجهاته إلى مواصلة التظاهر دعما لانتفاضة الفلسطينيين وإسنادا لقوى المقاومة الوطنية داعية إلى التظاهربكثافة يوم غد الثلاثاء )منتصف النهار) أمام مقر البرلمان للمطالبة بالمصادقة على قانون تجريم التطبيع.

كما طالبت كل القوى الوطنية من أحزاب ومنظّمات وجمعيات وشخصيات وطنية وفنية ورياضية المناهضة للتطبيع، إلى المشاركة في المسيرة الوطنية التي دعا إليها الاتحاد العام التونسي للشغل يوم الأربعاء القادم تحت عنوان « دعما للمقاومة ومن أجل تجريم كل أشكال التطبيع » بشارع محمد الخامس والمساهمة الفاعلة كل حسب مجاله في التنديد بالعربدة الصهيونية.

وأوضحت هذه الأحزاب و المنظمات أنه وفي إطار التزام الشعب التونسي وقواه الوطنية السيادية والتقدمية بقضايا التحرر الوطني والانعتاق الاجتماعي الانخراط الميداني في النضال المتواصل ضد عصابات العدو الصهيوني وضد الامبريالية والرجعيات العربية تم ايضا اقرار تتنظيم سلسلة من الوقفات والاحتجاجات أمام السفارات الداعمة للكيان الصهيوني سيتم الإعلان عنها لاحقا.

كما تم الاعلان في هذا البيان عن الانطلاق في جمع الإمضاءات على عريضة شعبية بكافة جهات البلاد من أجل فرض سنّ قانون تجريم التطبيع سيتمّ نشر نصّها في الصفحة المخصصة للتنسيقية.

وقد امضى على هذا البيان المشترك كل من الجمعيات والمنظمات الوطنية:- الاتحاد العام التونسي للشغل- الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- اتحاد أصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل- الاتحاد العام لطلبة تونس- الهيئة الوطنية للمحامين- الجمعية التونسية للمحامين الشبان- النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين- الحملة التونسية لمقاطعة ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني- تنسيقية العمل المشترك من أجل فلسطين في تونس- الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات- الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع- ائتلاف صمود.

الأحزاب:- حزب العمال- حركة الشعب- حزب الوطد الاشتراكي- حركة تونس إلى الأمام- التيار الشعبي- حركة البعث- حزب القطب- اتحاد القوى الشبابية-التيار الديمقراطي- الحزب الاشتراكي- حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد- الحزب الجمهوري..