عبرت حركة تحيا تونس اليوم الجمعة 14 ماي 2021، عن استنكارها للقصف المتواصل على قطاع غزة وللانتهاكات المرتكبة على القدس الشريف والمسجد الأقصى، وأكدت تضامنها المطلق مع حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وسيادته على أراضيه.

وفي بيان لها، دعت الحرك إلى التهدئة وضرورة احترام الشرعية الدولية، معبنة رفضها لسياسة الكيل بمكيالين في المواقف الدولية.

وفي هذا السياق ثمّنت موقف رئيس الجمهورية في مطالبة مجلس الأمن بعقد اجتماع مجلس الأمن للبحث حول التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة ورفض سياسة الاحتلال.

كما حيّت الحركة بكل إجلال صمود الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الغاشم، وذكّرت بأن العلاقات بين الشعبين التونسي والفلسطيني هي علاقات تاريخية اختلطت فيها الدماء وبنيت علي مواقف ثابتة ومبدئية لا مساومة ولا تراجع عنها.