تعرض مكتب بريدي بجهة المروج 03 يوم 30 أفريل 2021 إلى الخلع بواسطة آلة حديديّة والسّطو عليه من قبل شخصين والاستيلاء من داخله على مبلغ مالي هامّ وذلك بعد تهديد رئيس المكتب (الذي كان بصدد إجراء عمليّات حسابيّة نهائيّة قبل المغادرة) بواسطة سلاح (في شكل مسدّس) واجباره على فتح الخزنة الحديديّة وجهاز الموزّع المالي قبل شدّ وثاقه بواسطة شريط لاصق.

وفي بلاغ لها اليوم الخميس 06 ماي 2021، قالت وزارة الداخلية، إن الإدارة الفرعيّة للقضايا الإجراميّة، باشرت الأبحاث، لتتمكّن يوم أمس 05 ماي 2021، بعد تعميق التّحرّيات، من القبض على أحد المورّطين في عمليّة السّرقة المذكورة وحجز مبلغ مالي قدره 95940 دينارا والملابس التي كان يرتديها وشريكه في عمليّة السّطو و"مسدّس بلاستيكي" محشوّ بمادّة الجبس ومغلّف بواسطة شريط لاصق أسود اللّون (حتّى يبدو كمسدّس حقيقي)، بالصّندوق الخلفي لسيّارته.

وبالتحرّي معه، اعترف المظنون فيه بما نُسب إليه، مفيدا أنّه رصد مكتب البريد المذكور منذ ما يزيد عن شهر ولاحظ كيفيّة خروج الموظّفين وبقاء القابض بمفردته لفترة زمنيّة وهو ما دفعه إلى طلب مساعدة صديقه (سبق وأن تعرّف عليه بالسّجن) وتنفيذ عمليّة السّرقة باستعمال سيّارة أجرة تابعة له ولا تتحوّز على رخصة جولان.

وبالقبض على المظنون فيه الثّاني، اعترف بما جاء في تصريحات شريكه، نافيا تسلّمه لأيّ مبلغ مالي من عائدات عمليّة السّرقة وذلك تفاديا لضبطه متلبّسا في طريق العودة إلى مسقط رأسه.

باستشارة النّيابة العموميّة، أذنت بالاحتفاظ بهما من أجل "تكوين وفاق قصد الاعتداء على الملك العمومي والسّطو المسلّح على مؤسّسة ماليّة" وحجز السّيّارتين.