قال مدير مكتب شمال أفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود صهيب الخياطي، إن خسارة تونس لمرتبة في التصميف العالمي لحرية الصحافة هو أمر سيء جدا.

وانتقد الخياطي في تصريح لشمس أف أم على هامش ندوة نظمتها منظمة مراسلون بلا حدود بالشراكة مع نقابة الصحفيين، تأخر البرلمان بـ7 سنوات في استكمال الأطر القانونية لضمان حرية الإعلام والصحافة في تونس، بالإضافة إلى غياب مبادرة لحمايه حرية الإعلام من طرف رئاسة الجمهورية.

وأوضح المتحدث أن السياق العام تميز بالتضييق على حرية الإعلام والصحافة في العالم، ورغم تحسن تصنيف تونس بالمقارنة بـ2011 (المرتبة 133 في 2011) إلى المرتبة 72 في 2020 إلا أنه في 2020 تونس تخسر مرتبة وهذا سيئ جدا.