قال رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب ، اليوم الجمعة، خلال جلسة حوار  بالبرلمان ان باحث البداية مازال يستخدم الطرق القديمة لانتزاع الاعتراف إلى حد اليوم.

  ‏كما أشار إلى أن مراكز الاحتفاظ شهدت خلال شهر جانفي اكتظاظا يفوق ضعف طاقة استيعابها رغم وجوب احترام البروتوكول الصحي الخاص بانتشار جائحة كوفيد-19.

  ‏واكد في نفس السياق أن ظروف الايداع والايقاف والبحث غير مطابقة للمعايير الدولية رغم كل الجهود المبذولة.

  وفي بخصوص تركيبة الهيئة، قال رئيس الهيئة ان عدد أعضاء الهيئة يعتبر محدودا رغم تعدّد الأماكن السالبة للحرية.

  ‏ودعا الى تخصيص خط مستقلّ للهيئة في سياق تمويل مستقلّ، مؤكدا على أهمية دعم مجلس نواب الشعب لاستقلالية الهيئة في مجال عملها.