أكد رئيس الحكومة هشام المشيشي أنه «لن يتم إعادة النظر في تعيين الرئيس المدير العام الجديد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء»، وذلك على خلفية تلويح العاملين بهذه المؤسسة بالدخول في إضراب عام، في حال لم تتراجع الحكومة عن تعيين كمال بن يونس في خطة رئيس مدير عام لوكالة (وات).

وأضاف المشيشي قوله خلال تدشينه اليوم الاثنين، للمستشفى الميداني بولاية القيروان، أن «التعيين لا يتم بالانتخاب بل بالتكليف وقد تم تكليف المسؤول الجديد لإدارة هذه المؤسسة، من الناحية الإدارية والمالية».

وأكد في المقابل أن الخط التحريري هو من اختصاص صحفيي الوكالة وهم الذين يحددونه ويقومون بعملهم بكل استقلالية، بعيدا عن التدخلات».

يُذكر أن أبناء وكالة تونس إفريقيا للأنباء، قرروا اليوم الإثنين، الدخول في إضراب عام حضوري، مركزيا وجهويا، كامل يوم الخميس 22 أفريل 2021، « بسبب تشبث الحكومة بتعيين كمال بن يونس على رأس الوكالة ».

ودعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والاتحاد العام التونسي للشغل، في برقيتي إضراب منفصلتين، إلى «مراجعة هذا التعيين ووضع شروط ومعايير مهنية للتعيين على رأس المؤسسة، وفق عقد أهداف وبرامج، بما يضمن استقلالية المرفق الإعلامي العمومي».

ويواصل العاملون في (وات) اعتصامهم المفتوح لليوم السادس على التوالي، كما نفذوا وقفة احتجاجية يوم 8 أفريل الجاري، تعبيرا عن «رفضهم القاطع لهذا التعيين السياسي الحزبي المفضوح » وفق نص بيان مشترك صادر الأسبوع الماضي عن الهياكل النقابية بالمؤسسة.