على إثر تغيير توقيت حظر الجولان ليصبح من العاشرة ليلا عوضا عن السابعة مساء إلى الخامسة صباحا، أعلنت وزارة الشؤون الدينية عن جملة من الإجراءات وذلك في إطار مجابهة فيروس كورونا.

وتتمثل الإجراءات في:

- مواصلة إقامة الصلوات في الفترة الزمنيّة غير المشمولة بحظر الجولان بما في ذلك صلاة الجمعة

- وجوب اعتماد وسائل الحماية الفردية واحترام وتطبيق الإجراءات الوقائيّة المنصوص عليها في بروتوكول حفظ الصحّة الخاص بالمعالم الدينية خاصة منها:

* الوضوء بالبيت اعتبارا لتواصل غلق المواضئ
* إحضار السجّاد الخاص
* ارتداء الكمامات الواقية
* الالتزام بالتباعد في الصفوف
* اقتصار الخطبة الجمعيّة على عشر دقائق

- تعليق كافة الأنشطة داخل المعالم الدينية من دروس وإملاءات قرآن

وأكدت الوزارة في بلاغ لها، أن عدم الالتزام بالضوابط المحدّدة بالبروتوكول الصحّي يترتّب عنه غلق المعلم الدّيني اعتبارا وأنّ خطورة الوضع الوبائي تستوجب تضافر جهود الجميع للمحافظة على سلامة مرتادي بيوت الله لمواصلة رسالتها التعبّدية والرّوحيّة.

وجددت الوزارة التوصية بالامتناع التلقائي عن ارتياد المسجد والصلاة بالبيت بالنسبة لكبار السن أو عند ظهور أي أعراض مشابهة لأعراض فيروس كورونا، وأضافت أن كل ذلك مع مراعاة ما قد تقرّره اللجان الجهويّة من إجراءات أخرى في متابعتها للوضع الوبائي.

يُشار إلى أن البلاغ لم يتضمن أي معلومة حول صلاة التراويح في رمضان.