قال رئيس الحكومة هشام مشيشي عقب اشرافه اليوم السبت بثكنة الحرس الوطني بالعوينة على ندوة الولاة وجلسة استثنائية مع أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إن ثلث القرض الذي ستتحصل عليه تونس من البنك الدولي بقيمة جملية قدرها 300 مليون دولار، سيخصص لمساعدة الفئات الهشة المتضررة من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأعلن مشيشي في تصريح إعلامي عن تخصيص ما قيمته 100 مليون دولار لمساعدة الفئات الهشة، كاشفا أن حكومته ستعرض الأسبوع المقبل على أنظار البرلمان، مشروع قانون يتعلق بالموافقة على القرض المصادق عليه من قبل البنك الدولي، من أجل النظر فيه والتصديق عليه.

وكان مجلس إدارة البنك الدولي قد صادق يوم الأربعاء 31 مارس 2021، على منح تونس قرض بقيمة 300 مليون دولار (840 مليون دينار) لتمويل برنامج الحماية الاجتماعية والاستجابة العاجلة لحاجيات العائلات الفقيرة ومحدودة الدخل، التي تضرّرت من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وسيقدّم هذا الدعم العاجل تحويلات مالية ظرفية لما بين 900 ألف ومليون عائلة تونسية فقيرة منتفعة بالمنح القارة وببطاقات العلاج البيضاء أو الصفراء والتي تأثرت بشكل كبير بتداعيات فيروس كورونا المستجد، حسب ما أفاد به الممثل الدائم للبنك الدولي في تونس توني فارهايجن في حوار سابق مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء.