قالت اليوم السبت يسرى فراوس رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات أن الدولة أقرت بارتفاع منسوب العنف ضد المرأة بحيث تضاعف حوالي خمس مرات دون وجود إرادة سياسية للقضاء على العنف ضد المرأة.
وقالت يسري فراوس هناك سياسة ممنهجة لتعميم العنف وتذليل العنف بصفة عامة ، فالعنف موجود ضد البرلمانيات والصحفيين وكذلك النساء العاملات في القطاع الفلاحي.
وأشارت الى أن الأدوات القانونية في البلاد غير كافية لانها لا تقوم بالقضاء على التمييز ضد النساء والرجال وحتى القانون عدد 58 يحاولون اليوم تغييبه وتهجير بعدم تطبيقه بشكل جيد.
واضافت ان الإرادة السياسية غائبة والسياسة والخطاب السياسي غابت منهم قضايا النساء الا للتوظيف رغم ان العنف وباء خطير ينسف بالكثير من النساء اليوم