قالت اليوم الجمعة 5 مارس 2021، رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي "اقتربنا من 500 ألف إمضاء شعبي للانخراط في ثورة التنوير التي انطلقت يوم 19 ديسمبر 2021، في مدينة المنستير".

وأكدت موسي خلال زيارة قامت بها إلى مدينة قصر هلال بولاية المنستير لإحياء ذكرى 2 مارس 1934، أن اعتصام الغضب الذي قاده الحزب الدستوري الحر في 16 نوفمبر 2021، كان لغلق مقر اتحاد "القرضاوي" في إشارة منها لاتحاد الإخوان المسلمين، متابعة "والذي نرمي من ورائه إلى غلق كل أوكار تفريخ الإرهابيين والتي تدعم الخطاب المتطرف والتكفيري و نشر الفكر الظلامي".

وأضافت موسي أنهم لا يزالوا ثابتين رغم أن الكتابة العامة لرئاسة الحكومة أرسلت مؤخرا اتحاد الإخوان المسلمين ووجهت له مجموعة من التهم المتعلقة بالجانب المالي باعتباره مخالف للدستور و القوانين الدولية و قوانين البلاد بنظامه الأساسي، وهو نظام أجنبي تابع للقرضاوي.