استنكر رؤساء الاتحادات الجهوية للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، الخميس، عدم استفادة القسم الأكبر من المؤسسات الاقتصادية من الإجراءات التي أقرّتها الحكومة السابقة لمجابهة تداعيات وباء كوفيد - 19.

وأكد رؤساء الاتحادات الجهوية، خلال اجتماع عقد بالعاصمة، أن هذا الوضع أدى الى "تخبّط العديد من المؤسسات في أوضاع صعبة واضطرار المئات منها الى غلق أبوابها وفقدان آلاف مواطن الشغل، مما تسبب في تعميق الأزمة الاجتماعية التي تعيشها البلاد".

وشددوا، وفق بلاغ أصدرته منظمة الأعراف، على تواصل تأثيرات وباء كورونا على مختلف الأنشطة والقطاعات في الجهات وخاصة على مهنيي المقاهي والمطاعم والصناعات التقليدية الذين تكبدوا خسائر فادحة جراء الحجر الصحي الشامل أو الموجه، وكذلك حظر الجولان.

وحثّوا الى تكريس مبدأ التمييز الإيجابي في الجهات لتحقيق التنمية العادلة والمتوازنة، داعين إلى وجوب مراجعة منوال التنمية بالاعتماد على مقومات كل جهة اضافة الى تشريك ممثلي الاتحاد في كل الملفات الاقتصادية.