أصدرت الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف ببنزرت حكم استئنافي يقضي بإقرار الحكم الإبتدائي الصادر عن الدائرة الجناحية ببنزرت والقاضي بالإعدام لـ5 أشخاص (امراتان وثلاث رجال) في قضية مقتل الطفل ربيع، وفق ما أفاد به مراسل شمس أف أم بالجهة مصدر أمني مسؤول.

وتعود أطوار القضية إلى شهر ديسمبر من سنة 2010 حين اختفى الطفل ربيع عن أنظار عائلته بعد مغادرته لمحل سكناه متوجها إلى محل التاكسيفون القريب من منزله لاقتناء بطاقة شحن هاتف جوال لفائدة شقيقته لكنه لم يعد وبعد أيام من البحث والانتظار تم العثور عليه مقتولا ومشوها ومرميا في ضيعة بمنطقة "الحتحات" على بعد حوالي 10 كيلومترات من مقر سكناه الكائن بمدينة منزل بورقيبة.

يُشار إلى أن الإمرأتين المتورطتين في هذه الجريمة الشنيعة التي استأثرت باهتمام كبير من الرأي العام في كامل البلاد هما عمتا الضحية الذي لم يتجاوز عمره أنذاك 10 سنوات.