أفاد النائب في مجلس نواب الشعب عن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد منجي الرحوي أن مجموعة من المنظمات والجمعيات والاحزاب الديمقراطية تدعو إلى تنظيم مسيرة يوم السبت القادم الموافق ل 8 مارس الحالي « ضد السلطة الحاكمة والمنظومة القائمة على تفقير الشعب وتجويعه وقهره » تحت شعار » سيب تونس » او » أطلق سراح تونس » .
ودعا الرحوي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الاربعاء، عائلات الشباب الموقوفين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية الاخيرة، والشباب المحتج ضد المنظومة القائمة، للالتحاق بهذه المسيرة، قائلا ان « تونس مسجونة ورهينة لعصابات حاكمة متنفذة تحاصر البلاد من كل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والقضائية الى جانب مجال الحريات ».
ونفى ان تكون هذه الدعوة للتظاهر ردا على خروج أنصار حركة النهضة نهاية الاسبوع المنقضي للشارع او أن تكون استعراضا للقوى، موضحا ان هذه المسيرة « هي مواصلة للتحركات الاحتجاجية السلمية التي انطلقت منذ بداية جانفي الماضي وتواصلت تقريبا بصفة اسبوعية، ضد منظومة الحكم القائمة على الاستبداد والقهر الاجتماعي والاقتصادي والتضييق على الحريات وعلى حق المواطن في الاحتجاجات السلمية ».
وتتواصل الدعوات للتظاهر في وسط العاصمة بالرغم من الوضع الوبائي الحرج وارتفاع عدد الاصابات والوفيات بفيروس كورونا وظهور الفيروس المتحول سريع الانتشار الذي تم تسجيله في المملكة المتحدة ورصد اول حالات الاصابة به في تونس مؤخرا، وآخر هذه التجمعات، المسيرة التي دعت لها حركة النهضة وشارك فيها عشرات الآلاف من أنصارها قدموا من كافة الجهات، رغم الاجراءات التي اعلنت عنها الحكومة لوقف انتشار الفيروس ومن بينها منع التظاهر والتجمعات والتنقل بين الجهات.