أكد رئيس منظمة الاطباء الشبان جاد الهنشيري أن رئيس الحكومة كان قدم وعود بعد وفاة بدر الدين العلوي ولم ينفذ منها شيئا وهذا يؤكد أنه لا وجود لنية الكريم الشهيد ولا نية لفتح ملف قطاع الصحة العمومية بطريقة جدية وهو ملف ينصره الفساد و هذا ما جعلنا نقوم بتحركات احتجاجية للمطالبة بحقوق زميلنا و حقوقنا المتمثلة في إنقاذ الصحة العمومية .

وقال إن ما حدث لبدر الدين هو حادث اغتيال بصدد الطمس وحمل المسؤولية للمديرين العامين بوزارة الصحة ووزير الصحة ورئيس الحكومة في وفاة الطبيب الشاب بدر الدين العلوي بسبب التقصير وكل مسؤول عن مصعد الموت

كما قال الهنشيري :"أغبياء ان كنتم تعتقدون أن دم بدر الدين سيذهب هباء" معتبرا أنهم أخطؤوا عندما أعطوا فرصة لرئيس الحكومة ومن معه وعلقوا اضراب الجوع الوحشي.

وتوجه جاد الهنشيري برسالة لرئيس الجمهورية قيس سعيد على اعتبار أن الأمن القومي الصحي اليوم في خطر.