دعت النقابة التونسية للفلاحين إلى الإسراع بتشغيل وحدة التّجفيف كآلية لامتصاص فائض المعروض من الحليب وذلك على خلفية تفاقم حدة الإشكاليات التي تواجهها منظومة الألبان في ظل تراكم المخزونات من الحليب تزامنا مع فترة ذروة الإنتاج وعدم قدرة المربين على مواجهة الارتفاع المشط وغير المبرر أحيانا في كلفة الإنتاج.

وطالبت النقابة في بيان لها اليووم الاثنين 01 مارس 2021 بتوجيه الدعم المخصص للتصدير الذي أقرته وزارة التجارة في مادتي الحليب والطماطم  لتنشيط الإستهلاك المحلي خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان وتفعيل الديبلوماسية الإقتصادية لدفع الصادرات والنّفاذ إلى أسواق جديدة

كما دعت لترشيد أسعار الأعلاف المركبة من خلال إصدار قرار إداري يتضمن النزول بنسبة هامش الربح المطلق الموظفة على شراء مدخلات الأعلاف موضوع المقرر الوزاري عدد 281 إلى نسبة معقولة تتماشى والنسب التي وقع العمل بها قبل سنة 2018 مع سحب المقرر على مختلف التركيبات العلفية وإستثناء مختلف التركيبات العلفية ومدخلاتها من نظام حرية الأسعار وادراجها ضمن قائمة المواد الأساسية واخضاع هوامش الربح فيها للتسقيف.

وشددت على ضرورة مضاعفة الحصة الجملية من مادتي الشعير العلفي والسداري لكل الجهات دون استثناء أو تمييز مع تشديد الرقابة على مسالك التوزيع إضافة إلى الوقوف على الإخلالات التي تشهدها صناعة الأعلاف من خلال مراقبة الجودة والتأكد من مدى مطابقتها للمواصفات التي تنص عليها التشريعات الجاري بها العمل لما لها من تأثير مباشر على جودة المنتوج ومردودية القطاع.