حذرت منظمة أنا يقظ من غياب الشفافية وتكريس المحسوبية والوساطة في التوزيع غير المنظم للقاح كورونا، لما سيترتب عنه من فقدان لثقة المواطنين في مؤسسات الدولة.

ودعت المنظمة في بيان لها اليوم الإثنين غرة مارس 2021، رئاسة الجمهورية لنشر بلاغ توضيحي للرأي العام في أسرع وقت، بخصوص تلقيها  لجرعات لقاح كورونا من دولة الإمارات العرية المتحدة.

ونبهت المنظمة رئيس الدولة كونه من "يسهر على احترام الدستور" من أن تنخرط مؤسسة رئاسة الجمهورية في ممارسات تخرق مبدأ المساواة بين المواطنين والمواطنات الوارد بالفصل 21 أو الفصل 38 من الدستور الذي ينص على أحقية كل مواطن في الصحة بما في ذلك الوقاية والرعاية والعلاج بالإضافة إلى أن مبدأ "عدم التمييز" في والوصول إلى الأدوية واللقاحات يعد من أهم مبادئ منظمة الصحة العالمية؛.

وشددت أنا يقظ على ضرورة احترام مبدأ الأولوية و تقديم اللقاح حسب الترتيب المحدد في الإستراتيجية الوطنية للتلقيح، حيث لا يمكن بأي حال من الأحوال ان يتم تقديم أي مسؤول كان مهماً كانت رتبته أو مسؤليته داخل الدولة على حساب مواطن ذي أولوية أو على حساب الإطارات الطبية و أعوان الصحّة.

ودعت إلى ضرورة إحترام إجراءات تلقي وتوزيع اللقاح الّذي يجب أن يمر ضرورة عبر وزارة الصحة وبوابة evax.tn.

وذكّر البلاغ بأن المنظمة راسلت وزارة الصحة بتاريخ 15 فيفري 2021 لطلب المشاركة في ملاحظة حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في مختلف مراكز التلقيح في كامل مناطق الجمهورية ولطلب الانضمام للجنة القيادة الّتي من المفروض أن تضم ممثلين عن المجتمع المدني.

وطالبت أنا يقظ وزارة الصحة بنشر استراتيجية التلقيح للعموم وباللغة العربية، حتى يتسنى للمواطنين معرفة ترتيهم ضمن سلم الأولويات.

يُشار إلى أن المكلفة بالاتصال في رئاسة الجمهورية ريم قاسم، أكدت في تصريح لفقرة المهمة في الماتينال على شمس أف أم، أن الرئاسة تلقت 1000 جرعة من لقاح كورونا من الإمارات.

وشددت ريم قاسم على أنه تم وضع هذه الرجعات على ذمة الصحة العسكرية ولم ينتفع بها لا رئيس الجمهورية ولا عائلته ولا ديوانه.