أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد، أنه لن يقبل بأية مقايضة في حق الشعب التونسي أو مزايدة تتعلق بسيادة تونس، وذلك خلال زيارة أداها اليوم السبت إلى منطقة منزل المهيري من ولاية القيروان لمعاينة الأرض التي سيقام عليها مشروع مدينة الأغالبة الطبية.

وأضاف سعيّد في مقطع فيديو نشرته رئاسة الجمهورية، أنه "سيواصل الطريق التي بدأها بنفس العزم والقوة والإرادة بعيدا عن أي حساب سياسي، وأن أموال الشعب ستصرف للشعب وللمحتاجين ولا لمن ليس لهم ضمير أو إحساس".

وقال رئيس الجمهورية :"تشاهدون اليوم للأسف كيف تظهر الأموال وتهدر في العاصمة، بينما يتحدثون كل مساء عن الإفلاس وأن تونس لم يعد لديها مال.."، مبينا أن لتونس من الإمكانيات الكثير، وأنه يكفي أن تتوفر الإرادة الصادقة والثابتة لتحقيق حلم الشعب التونسي في الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

وجدد رئيس الدولة التأكيد على أنه "لا يتحرك وفق حسابات البعض أو ترتيباتهم بل وفق المبادئ التي عاهد عليها الشعب التونسي والعمل من أجل ما ينفع الناس"، وقال إن "السقوط الأخلاقي للبعض، لن يزيدنا إلا عزيمة وقوة، وتجاهلا وازدراء لما يقولون وما يفعلون"، متابعا "هم لا يستحقون حتى مجرد الانتباه إليهم، وحساباتهم لا تدخل أبدا في تقديرنا للأوضاع".

وشدد رئيس الجمهورية على أنه سيواصل تحمل الأمانة والبقاء على العهد والعمل بنفس العزم والقوة والإرادة، انطلاقا من نفس الثوابت التي تقوم على الصدق.

وات