قال اليوم الخميس 25 فيفري 2021، منسق ملتقى معهد الصحافة وعلوم الإخبار حول  الاتصال السياسي زمن الحملات الانتخابية، محمد علي الحَيُّو، إن الخطاب السياسي لرئيس الجمهورية قيس سعيّد يعتمد على 'الريطوريقا' التي تخاطب المشاعر وليس العقل من خلال اعتماد مفردات غير مفهومة مثل زقفونة.

وأوضح محمد علي الحيّو في تصريح لشمس أف أم، إن هذا الأسلوب الذي يعتمده رئيس الدولة يدفع الناس للبحث عن معاني المفردات التي يستعملها ودلالاتها.

واعتبر المتحدث أنه من الصعب جدًا أن يغير رئيس الجمهورية من اللهجة المستعملة في خطاباته، لأن الشعب سيرفضه بما أنه تقمص شخصية معينة ولن يصدقه الشعب إذا غيّر خطابه.

من جهة أخرى، بين أن الشعبوية أصبحت تطغى على الخطاب السياسي اليوم في تونس مقابل غياب الفعل السياسي والعجز عن إدارة الشأن العام.