أصدرت الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين، اليوم الأربعاء، بيانا  تعلن من خلاله عن تعليق العمل لمدة شهر قابلة للتمديد بمختلف الحضائر التابعة لمركز الصيانة بوزارة التربية ويشمل هذا التعليق المقاطعة الكلية للمهندسين المعماريين ، سواء من الإدارة أو القطاع الخاص، للحضيرة من زيارات ميدانبة وقبول الأشغال وحضور جلسات الحضيرة وإصدار مذكرات الحساب المالية والتوقيع على محاضر الاستلام الوقتي أو النهائي للمشاريع.

وورد في ذات البيان أن القرار "على خلفية تكرر الاعتداءات التي تستهدف المهندسين المعماريين و آخرها الاعتداء على المهندسة المعمارية منال بهلول من قبل عون حضيرة تابعة لمركز الصيانة بوزارة التربية بصفاقس 1 لا يحمل أي صفة قانونية".

كما جاء في نص البيان أنه "و أمام صمت الإدارة و عدم إتخاذ أي إجراء قانوني لحماية منظورينا فإن مجلس هيئة المهندسين المعماريين يعبر عن استنكاره لهذا الاعتداء والتجاوزات الخطيرة تجاه الزميلة أثناء آداء مهامها و يعبر عن مساندته المطلقة لها و لكافة منظوريه و الوقوف الى جانبهم لتوفير إطار العمل اللائق والملائم لأداء مهامهم على أحسن وجه والدفاع عن حقوقهم و ضمان كرامتهم وفق التشريعات الجاري بها العمل".

كما حمل مجلس الهيئة "المسؤولية القانونية للوزارة لضمان السلامة الجسدية و المعنوية للزميلة".

ودعت الهيئة المندوبين الجهويين بتنفيذ و مراقبة حسن تطبيق هذا القرار ابتداء من يوم 25 جانفي 2021 إلى 24 فيفري 2021.