نفى الرئيس المدير العام الديوان التونسي للتجارة إلياس بن عامر وجود أية شبهات فساد في علاقة بكميات الارز والقهوة والحليب التي قامت لجنة الفلاحة بالبرلمان بمعاينتها اليوم في مخازن ديوان التجارة برادس .

وبين إلياس بن عامر أن هذه الكميات وقع توريدها من بلد المنشأ سليمة ولم تكن فاسدة من بلد المنشأ أو عند شحنها ،على إعتبار القيام بمراقبتها وفحصها و التثبت من مدة صلوحيتها من قبل مكتب مراقبة فنية دولي .

وواصل بن عامر القول أن هذه المواد فسدت في طريقها الى تونس أي عند عملية نقلها بحرا، على إعتبار أنها قادمة من بلدان بعيدة حسب تعبيره مثل الباكستان الهند والبرازيل والصين .

وأشار إلياس بن عامر إلى أن بعض الحاويات  فيها خلل مثل ثقوب ما يؤدي الى تسرب المياه اليها في البواخر عند نقلها من بلد الى آخر ، مشيرا أن هذه الكميات تمثل نسبة ضئيلة بالمقارنة مع شراءات تونس طيلة السنة.

وشدد مدير عام الديوان التونسي للتجارة أن البضاعة مأمنة عند الشحن وعند وصولها وأن تونس ستسترجع القيمة المالية لهذه المواد من الشركة المعنية.