حمل رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحي الثورة والعمليات الإرهابية عبد الرزاق كيلاني المعتصمين بمقر الهيئة، مسؤولية عدم نشر قائمة شهداء وجرحي الثورة بالرائد الرسمي.

وكشف عبد الرزاق الكيلاني في بلاغ أصدره اليوم الإربعاء 20 جانفي 2021، أن المعتصمين المحتجين من الجرحى منذ شهر صدوا كل من يريد الدخول إلى مقر الهيئة بالعاصمة من موظفين ومواطنين مما انجر عن ذلك توقف أعمالها.

وأكد الكيلاني أنه ولئن يتفهم مطالب المعتصمين المشروعة، فإن هذا التوقف سيضر بمصالح عائلات الشهداء والجرحي وبقية المواطنين.

ودعت الهيئة التي تتبع إداريا رئاسة الحكومة، الهيئات والمنظمات والجمعيات والشخصيات الذين ساندوا الاعتصام إلى التدخل حتى يتم التمكن من مواصلة عملها.

يُذكر أن الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحي الثورة والعمليات الإرهابية كانت أعلنت في بلاغ يوم 13 جانفي الجاري، أن رئيس الحكومة هشام المشيشي أذن بنشر قائمة شهداء وجرحى الثورة التي أعدتها الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية وذلك قبل تاريخ اليوم 20 جانفي 2021.

وقد تم نشر القائمة على صفحتها الرسمية بالفايسبوك، وفتحت باب التظلمات أمام كل من لم يرد اسمه بالقائمة.

المصدر (وات)