حملت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي رئيس الحكومة هشام المشيشي مسؤولية التلاعب بالامن القومي على خلفية إقالته لوزير الداخلية في ظروف تعيش فيها تونس حالة إحتقان كبرى، حسب قولها.

وبينت موسي أنه منذ تولي رئيس الحكومة هشام المشيشي وزارة الداخلية بالنيابة تتوجه تونس في نسق تصاعدي نحو الفوضى، منبهة أن المس من وزارة الداخلية في علاقة بالاقالات والتعيينات في الفترات الحرجة للبلاد يعتبر أمرا غير مسموح، حسب ما بينته خلال ندوة صحفية بالبرلمان.