اعتبر رئيس كتلة قلب تونس بالبرلمان أسامة الخليفي، أن التحوير الوزاري الذي أعلنه رئيس الحكومة هشام المشيشي، يعد تحويرا في العمق ويصبح من خلاله المشيشي رئيسا فعليا لفريقه وحكومته بكامل الصلاحيات التي يكفلها الدستور دون أي منازع.

وعبر الخليفي عن تجديد ثقته في رئيس الحكومة، مشيرا إلى أن تونس في حاجة لوحدة وطنية بمرجعية الثورة والدستور والديمقراطية والمصالحة الوطنية حسب ما بينه في تدوينة على صفحته الرسمية.