قالت الرئيسة السابقة لهيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين، ان المدير العام الذي كان على رأس وحدة العمليات بوزارة الداخلية خلال ما يعرف باحداث الرش في سليانة 2012 هو من استمر في مواصلة ضرب المواطنين بالرش ليوم كامل بعد ان طلب منه وزير الداخلية علي العريض انذاك التوقف.

وأضافت بن سدرين، ضيفة هنا شمس اليوم الجمعة، ان نفس الشخص ومباشرة بعد احداث سليانة، قام بالترشح على قائمة النداء في المهدية، ليثبت بذلك انه كان يمارس عملا سياسيا لا أمنيا، وفق تعبيرها.