جدد الاتحاد العام التونسي للشغل، تصميمه على إنقاذ تونس من قبضة العنف وتخليصها من الوعود الشعبوية الكاذبة، حسب ما ورد في بيانه الصادر اليوم الجمعة  بمناسبة إحياءه للذكرى 68 لإغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد.

وورد في نص البيان ان "الوعود الكاذبة تتعرّى على مذبح الواقع عندما تقف التيّارات المتطرّفة في وجه مصالح عموم الشعب وتصطفّ مع قوى الاستغلال وعصابات الفساد ولوبيات المال الفاسد ليواصلوا متحالفين امتصاص قوت الناس واستغلال عرقهم ونهب ثروات البلاد".

كما جدد "الاتحاد تجنّده من أجل منع أيّ انحراف أو محاولة لتدمير المسار الديمقراطي ونضاله من أجل تكريس مبدأ الدولة المدنية الديمقراطية الاجتماعية وضمان حماية قيم الجمهورية."