في رده على تصريح عضو لجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد حياة العمري، الذي يفيد بتخصيص قطعة أرض بسيدي الهاني في ولاية سوسة كمصب للنفايات الإيطالية، نفى اليوم الخميس 3 ديسمبر 2020، رئيس بلدية سيدي الهاني محمد الجليطي هذه التصريحات.

وأكد محمد الجليطي أن بلدية سيدي الهاني ليس فيها مصب نفايات وإنما مصب عشوائي فقط وأن هناك مطلب منذ سنة 2008 لإحداث مركز تحويل نفايات وأن المجلس الجهوي خصص قطعة أرض تمسح 2000 مترا مربعا لتنفيذ المشروع.

وأضاف الجليطي في تصريح لمراسلة شمس أف أم في الساحل، أنه لن يسمح بتحويل بلدية سيدي الهاني لمصب للنفايات الإيطالية، مشيرا إلى أن بلدية سيدي الهاني منطقة صناعية ولا يمكن أن تتحول إلى مصب للنفايات.

ودعا رئيس بلدية سيدي الهاني إلى فتح بحث تحقيقي في تصريح حياة العمري.

يُذكر أن عضو لجنة الإصلاح الإداري و الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد حياة العمري، قد أكدت اليوم تحصلها على رسالة رسمية من قبل أحد موظفي ولاية سوسة تفيد بحرص شديد من قبل لجنة البيئة والتنمية المستدامة بالمجلس الجهوي بسوسة ومن  قبل رئيس هذه اللجنة الجهوية، بأن تجتمع وتنظر في نقطة واحدة وهي تخصيص قطعة أرض بالمنطقة الصناعية سيدي الهاني كمصب للنفايات بطلب من وزير سابق للبيئة وإصرار من أحد نواب البرلمان.