ندد المكتب السياسي للحزب الجمهوري بما إعتبره "دعوات الانقلاب على الدستور تحت غطاء الظرف الاستثنائي".

ودعا في المقابل رئيس الجمهورية باعتباره رئيس لكل التونسيين الى "الاسراع بالالتقاء بالاحزاب السياسية والأطراف الاجتماعية والكتل النياببة والشخصيات الوطنية لرسم ملامح الخروج من الازمة وضمان وحدة عمل مؤسسات الدولة ونجاعة تدخلها".

وعبر الحزب في بيان له بعد اجتماعه الدوري مساء الأمس عن قلقه البالغ ازاء أداء مؤسسات الدولة الذي وصفه ب"المتسم باستمرار صراع النفوذ فيما بينها بدلا عن التنسيق والتعاون لايجاد حلول".