أكد رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020 خلال اشرافه على أول اجتماع للجنة المكلفة باسترجاع الأموال المنهوبة الموجودة بالخارج أنه لم يقع العمل كما يجب على ملف الأموال المنهوبة في الخارج. 

وأضاف رئيس الدولة أنه "من المؤسف أن يطاب رئيس دولة أجنبية المساعدة لاسترجاع الأموال المنهوبة" وصرح "أحدهم قال أعينونا حتى نعينكم قوموا بما يجب لاسترجاع هذه الأموال".

وقال رئيس الجمهورية "أموال منهوبة والبلاد تكاد تكون منكوبة" وتابع "أموالنا في الخارج  كثيرة وثروات كثيرة مسلوبة موجودة في الخارج وحقوق الشعب ضائعة في ظل حسابات تقوم على الطرح والقسمة للوصول الى نتائج سياسية محسوية منذ البداية".

كما أشار سعيد الى أن العمل على هذا الملف متوقف مند سنة 2015 وأنه لم يقع العمل كما يجب على الملف فقد تم اختيار مكتب للمحاماة وصرفت أموال طائلة لكن النتيجة لا شيء.