في اطار تطبيق الاجراءات الجديدة التي أعلنت عنها رئاسة الحكومة حول التوقي من انتشار جائحة كورونا وتبعا للقرارات الجديدة التي اتخذتها بعض البلدان الأوروبية في هذا المجال، أعلنت الشركة التونسية للملاحة أن حركة نقل المسافرين بين ميناء حلق الوادي ومينائي مرسيليا بفرنسا وجنوة بايطاليا تتواصل بصفة منتظمة وفق البرنامج المعمول به حاليا مع الالتزام بتطبيق البروتوكول الصحي المتعلق خاصة بالاستظهار بتحليل سلبي عند الصعود الى السفينة بميناء جنوة بايطاليا و بميناء مرسيليا بفرنسا لم يمض عليه أكثر من 72 ساعة و قيس درجة الحرارة ووضع الكمامة واحترام التباعد الجسدي طيلة الرحلة البحرية.

وكانت السلطات الفرنسية أعلنت اليوم الجمعة 30 أكتوبر 2020 على أن النقل البحري للمسافرين انطلاقا من ميناء حلق الوادي في اتجاه ميناء مرسيليا يقتصر ابتداء من رحلة يوم الثلاثاء 3 نوفمبر 2020 على المسافرين الحاملين للجنسية الفرنسية والتونسيين المقيمين بفرنسا دون سواهم مع وجوب الاستظهار بتحليل مخبري RT-PCR سلبي لم يمض عليه أكثر من 72 ساعة قبل الصعود الى السفينة بميناء حلق الوادي.

 أما بخصوص السفر عل خط جنوة - تونس فتتواصل به حركة نقل المسافرين بصفة منتظمة مع تطبيق البروتوكول الصحي المعمول به حاليا دون تغيير.

 وسيتم تحيين هاته الإجراءات حسب تطور الوضع الصحي والقرارات التي يتم اتخاذها بكل من تونس وفرنسا وايطاليا.

 كما جددت الشركة التونسية للملاحة استعدادها لتقديم أحسن الخدمات لحرفائها على متن سفنها "قرطاج"و "تانيت" ودعت كافة المسافرين الى وجوب الالتزام بالبروتوكول الصحي ضمانا لسلامتهم.