طالب الأمين العام لحزب المسار، فوزي الشرفي بإعلان حالة طوارئ صحية في كامل البلاد، داعيا رئيس الحكومة إلى "الإمساك بزمام إدارة هذه الأزمة غير المسبوقة" وإعلان مقاومة الوباء كأولوية وطنية واقرار حجر صحي وطني موجه بـ3 أسابيع لكسر المنحى التصاعدي لانتشار الوباء، اذ "لا مجال لمقايضة الصحة بالاقتصاد" وفق ما ورد في بلاغ صادر عن الحزب.

كما دعا الى رصد بشكل عاجل اعتمادات خاصة بتمويل القطاع الصحي وإقرار إجراءات مرافقة وإسناد للمؤسسات الصغرى والمتوسطة ولفئات محدودة الدخل والتوجه للمواطنين بخطاب يقوم على الصراحة والواقعية والمسؤولية، لطمأنتهم ودفعهم للانخراط في مواجهة الأزمة الصحية.

كما لفت الأمبن العام وفق ذات البلاغ إلى تلاشي منظومة البلاد الصحية أمام تواصل تصاعد موجة الوباء، بما سيضع تونس في مواجهة صعبة للنقص في الإطار الطبي وشبه الطبي الذي تم إنهاكه، بالإضافة إلى نقص تجهيزات التنفس الاصطناعي والأدوية وأدوات الوقاية.

وأشار ذات البلاغ، إلى أن طاقة استيعاب القطاعين العمومي والخاص لحالات الإنعاش قد بلغت أقصاها في ظل انتشار الفيروس بنسق سريع وفي تسارع لم يبلغ بعد قمة الوباء.