أكدت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية أن الوضع الوبائي في تونس خطيرا جدا ,مسجلا ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات وعدد المصابين وعدد المرضى الذين يتم إيواؤهم بأقسام الإنعاش في المستشفيات
واشارت نصاف بن علية الى أن الإجراءات التي اتخذاتها وزارة الصحة والحكومة سابقا لم تكن كافية للتقليص من حدة انتشار الوباء ,مشددةعلى أن تونس في وضعية صعبة وصعبة جدا .
وأوضحت أن اقرار اجراءات جديدة للحد من انتشار هذا ا لفيروس فرضتها محدودية النتائج التي حققتها الاجراءات السابقة خاصة في ظل ضعف التزام المواطن بها ما أسهم في تطور الوضع بشكل خطير , مشيرة الى أن معدل الوفيات بلغ 32 حالة وفاة يوميا مما أدى الى ارتفاع العدد الجملي للوفيات الذي بلغ 1153 حالة".
وشددت بن علية علي أنه " لتفادي هذا التطور الخطير لهذا الفيروس وتسببه في عدد كبير من الوفيات والإصابات الخطيرة والحد من انتشاره الذي مس أكثر من 54 ألف حالة إلى حدود 26 أكتوبر الجاري يجب تطبيق الاجراءات الوقائية والاتحاد ضد هذا الفيروس والالتزام بتطبيق الاجراءات الوقائية التي سيتم الاعلان عنها خلال الساعات القادمة