قالت رئيسة دائرة الإنتاج الحيواني بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس، فاطمة السعيدي، إنّه تم أخذ 24 عينة من قطعان أغنام متفرقة وإرسالها للتحليل بمعهد البحوث البيطرية للتأكّد من إمكانية حصول عدوى مرض اللسان الأزرق بينها.
وتابعت السعيدي أن إدارة الإنتاج الحيواني تلقّت مجموعة إبلاغات من قبل الأطباء البياطرة الميدانيين بالجهة مفادها الاشتباه في حصول بؤر غير مؤكدة لعدوى إصابة باللسان الأزرق في صفوف مجموعة من قطعان الأغنام تعود ملكيتها لمجموعة من الفلاحين الصّغار في جهة مرناق.
ومرض اللسان الأزرق مرض وبائي يصيب الأغنام والأبقار والمجترات عموما ولا يصيب الإنسان، ينتقل عبر لدغة البعوض ويؤدي في حالة عدم اكتشافه و تعهد الإصابات به إلى حالات نفوق في صفوف القطعان المصابة.
يذكر انه تم تسجيل حالات نفوق لأغنام بجهة مرناق أواخر الأسبوع المنقضي أين تحولت وزيرة الفلاحة، عاقسة البحري، يوم الأحد المنقضي إلى الجهة في زيارة غير معلنة وعاينت لدى احد الفلاحين حادثة النفوق وتعهدت بتقديم الدعم اللازم للفلاحين من خلال اقتناء كميات من المبيدات والأدوية ووضعها على ذمة المنتجين لمحاصرة تفشي مرض اللسان الأزرق في صفوف قطعان الماشية.
ويتم الإبلاغ عن المرض من قبل الأطباء البياطرة بعد ملئ استمارة معدّة للغرض ويتم اخذ عينات من الحيوانات الحاملة للأعراض وغيرها وإرسالها للتحليل.
وتنصح وزارة الفلاحة مربي الأغنام والأبقار بالقيام بعمليات رش المبيدات لمقاومة الحشرات الناقلة، وإزالة المياه الراكدة والقريبة من محلاّت التربية، وتجنب الرعي بالقرب من المياه الراكدة، وخاصة في أوقات الصباح الباكر وقبل الغروب، وعدم إخراج بقايا الحيوانات للطبيعة.
ومن المنتظر، وفق نفس المصدر، ان يتم استجلاب كميات من المضادات ضد الحشرات من قبل المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية خلال الأسبوع المقبل وتوزيعها على مربي الأغنام والماعز والأبقار.