قالت الناطقة باسم وزارة الصحة ومديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، إن اللجنة العلمية وقبل إعادة فتح الحدود يوم 27 جوان الماضي، نصحت بإجبارية الإستظهار بتحليل سلبي لتقصي كورونا لكل المسافرين القادمين إلى تونس من أي بلد.

وفي تصريح لقناة نسمة، أكدت نصاف بن علية، أنه لم يتم أخذ هذا الإجراء بعين الاعتبار، مبينة أن ضغوطات من القطاع السياحي حالت دون تطبيق ذلك.

وشددت بن علية على أن اللجنة العلمية دورها استشاري ولا تتحمل مسؤولية السماح لفئة من المسافرين من دخول تونس دون الاستظهار بتحليل سلبي.

وتابعت أن اللجنة العلمية تُقدم الإجابات العلمية لكل تساؤلات الحكومة وتقدم الحلول  اعتمادا على تقييم الوضع الوبائي.