أكد رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة مصطفى العروسي اليوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020، تزايد الطلب بصفة كبيرة على اقتناء المكملات الغذائية والفيتامينات بمختلف أنواعها التي تستعمل لدى الإصابة بمرض كوفيد-19 الأمر الذي ساهم في تقلص المخزون وأصبح غير كاف لتلبية احتياجات المواطنين.

وأوضح، أن الصيدليات الخاصة شهدت خلال الفترة الأخيرة تهافتا على المكملات الغذائية والفيتامينات التي لا تحتاج لوصفة طبية لاقتنائها وهو ما ساهم في ارتفاع أسعارها، مبرزا أن كل دول العالم التي تشكو انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد تشهد نفس الظاهرة.

وأضاف أن الأطباء يقومون بوصف الفيتامينات « سي » و « ب1″ و »دي » لعلاج أعراض مرض كوفيد19 مما أثر على مخزونها في الصيدليات الخاصة.
ويكمن الفرق بين الفيتامينات والمكملات الغذائية بكون الفيتامينات هي مغذيات تحدث بشكل طبيعي في الجسم في حين ان المكملات الغذائية طبيعية او مواد كيميائية اصطناعية تؤخذ كمكمل للنظام الغذائي.

والفيتامينات هي نوع من المغذيات الدقيقة الأساسية المطلوبة بكميات دقيقة للحفاظ على التمثيل الغذائي الصحيح والمكملات الغذائية هي مجموعة متنوعة من المنتجات اللازمة لحسن سير عمل الجسم.

من جهته، حذر البروفيسور المختص في علم المناعة حاتم المصمودي، من تناول الفيتامينات بطريقة غير متوازنة وعشوائية مشيرا الى ضرورة القيام ببعض التحاليل لتحديد النقص، الذي يشكو منه الجسم وخاصة بالنسبة لفيتامين « دي » وغيره من الفيتامينات الأخرى.

وأبرز أن المكملات الغذائية لا يمكنها أن تقوم مقام التغذية المتوازنة والسليمة، ولذلك نصح بأن يعتمد الناس على تغذية طبيعية غنية بالفيتامينات ومتنوعة عندها تصبح المكملات الغذائية غير ضرورية.

ودعا من أجل المحافظة على جهاز المناعة، أخذ قسط كاف من النوم والحفاظ على ساعات نوم منتظمة حسب العمر والابتعاد قدر الإمكان عن السهر، فضلا عن القيام بالتمارين الرياضية بصفة منتظمة وتفادي التوتر النفسي

المصدر (وات)