دعت الجامعة العامة للإعلام التابعة لاتحاد الشغل، اليوم الأربعاء، جميع العاملين في القطاع الإعلامي إلى التوقي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد والالتزام بالاحتياطات والتدابير اللازمة، لاسيما أمام سرعة انتشار الفيروس ودخول تونس مرحلة التفشي المجموعاتي، وهو ما سيصعب تقصي الإصابات ورصدها.

وطالبت الجامعة، في بلاغ، جميع المؤسسات الاعلامية والناشطة في مجال الطباعة والنشر بضرورة التقيد بالبروتوكول الصحي وتطبيقه وحماية منظوريها واتخاذ الاجراءات الضرورية في صورة ثبوت تسجيل إصابات.

ودعتها الى الالتزام بتوفير أدوات الحماية وإقرار اجراءات تحافظ على التباعد الاجتماعي من ذلك إرساء العمل عن بعد وتركيز مكاتب عمل منفصلة والتقليص من الاكتظاظ داخل الاقسام.

كما أكدت على ضرورة أن يبلغ أبناء القطاع الجامعة العامة للإعلام في صورة تعرضهم الى صعوبات أو تسجيل تقاعس من قبل مؤسساتهم في توفير آليات الحماية.

وتسجل تونس في الفترة الماضية وخاصة منذ فتح حدودها يوم 27 جوان الماضي ارتفاعا مطردا في عدد الاصابات بفيروس كوفيد 19، ووفق آخر تحيين للمعطيات تم تسجيل 1291 إصابة جديدة بتاريخ 27 و28 سبتمبر الحالي و32 حالة وفاة.