شدد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال تعليقه على  الوضع الصحي المتعلق ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بجائحة كورونا، على وجوب تشخيص هذه الأسباب وبحث طرق محاصرة هذا الوباء. 

وأكد ضرورة أن تكون للدولة سياسة واحدة يقع تطبيقها على المستوى المركزي وفي الجهات وانتقد ما يقوم به البعض من بث للفزع وتغذية النزعات الجهوية والانقسامات، مشددا على أن الأزمات التي نعيشها تقتضي الوحدة في حين أن الانقسامات والفرقة لا تزيدها إلا تعقيدا. 

وأبرز سعيد أن هناك أطرافا تستغل الوضع في البلاد لإدخال الفوضى والفزع داخل المجتمع "من قبل الأشخاص الذين لا يعرفون شيئا ويتحولون إلى أخصائيين" مجددا دعوته إلى الاستماع إلى آراء المختصين والخبراء لأن تقديراتهم للأوضاع تقوم على معطيات علمية.

وأشار إلى الحاجة الملحة اليوم الى سياسة وطنية تقوم على قرار وطني واضح كما تطرق الى تهرئة المرفق العمومي للصحة، مشددا على ضرورة توفير العلاج لمن يستحقه دون تمييز بين المرضى.